الأربعاء، 8 ديسمبر، 2010

لاتسأليني .. صغيرتي

(( لاتسأليني .. صغيرتي ))
مدخل

جرحي العطيب تكفـى لا تزيـده
قلبي المجروح ماقصر زمانـه!!

مع كثرة همومي أيامي عنيـــده
واليأس أصبح يأشر لي بنانــه

والقهر عشته فـي دنيـا زهيـده
أضعف أحياناً وأخاف من الاهانـه!

دائماَ أعيش بأحزاني وحيـــده
والفرح ماله بقلبي أي مكانـه

ياقريبـه بالغـلا وانتـي بعـيـده
دمعتي لك ياغـلاى أكبـر ادانـه!

الحنان بداخلي أنتي رصيــــده
قلبي لغيرك يبخـل فـي حنانـه

السعادة بدنيتي أنك سعيــــده
قلبي المجروووح لايشغلك شانه



لاتسأليني ياصغيرتي
عن أسباب حيرتي
لاتسأليني عن سبب الضياع
عن الدموع وأسباب الجراح
عن السنين اللي مضت
وأحلامي التي تحطمت
عن اللقاء.... ومرارة الوداع
أسئلة كثيرة أراها في عينيك
تقولين ماتريدين وتخفين ماتجهلين
صغيرتي ... مازلت اسميك صغيرتي
وأنتِ في داخلك تكبرين
وكأني أراك تأشرين بأصابع الإتهام نحوي
لاتستعجلي بالحكم علي ياصغيرتي
ستثبت لك الأيام براءتي
وأنهم خدعوكِ بقول الحقيقه
حكايتي ياصغيرتي
من الصعب أن يترجمها الكلام
ولاتصلح لأن تكون قصة
لأنها ستصبح من نسج الخيال
هل علمتي الأن ,,, لماذا ؟
لم أُجيب على السؤال
ليس أمتناعاً عن الإجابه
ولا لأي شيء آخر
سوى لأني أحبك
وأحب هذا الجمال
وأريد له الكمال
*
*
آآآآآآآآآآآآآآه ياصغرتي
كم أنا محتاجة لكِ ... لو تعلمين
لو قلت لك أنه أكثر من أحتياجكِ لي
لن تصدقين ..
يوماً .. ما .. حتماً ستدركين ..
وعلى كل التساؤلات أنتي ستجيبين
عيناك جميله ياصغيرتي
أرى صورتي في عيناك
ولاأريد للدموع أن تشوه هذه الصوره في عيناك
على الأقل الآن ياصغيرتي
الأن لاأريد أن أسمع أي سؤال
ولاجواب ... فقط أريد السماع !
هل تذكرين .. أنشودتك التي ترددين
هي فقط ماأطرب لسماعها الأن
وبصوتك الجميل
فهل تسمحين ؟؟؟


( كلمات من نسج الخيال فقط !! )

مخرج...
ياقريبـه بالغـلا وانتـي بعـيـده
دمعتي لك ياغـلاى أكبـر ادانـه!

الحنان بداخلي أنتي رصيــــده
قلبي لغيرك يبخـل فـي حنانـه

قـلمــي ومـعـاناااااااااتي



أكتب يا قلمي
أكتب بلا تردد
وبلا خوف أو خجل
أكتب معاناتي ..
صرختي ..
جراحي .. وعذاباتي

أكتب أنكساري
أكتب بمدادك
قهري ...
وحرماني ...
*
*
ما أحببت يوماً أن أراك كما أرى نفسي
تقف عاجزاً عن بوح مشاعرك
ولا أحببت لك أن تكتب كل أحساسي بذاتي
ولكن الأمرُ خارج عن ارادتي
أكتب بكل أمانه كل ماتعرفه عني ..
وكل ماأحسسته مني !!

اكتب بكائي ..
أكتب يأسي ..
أكتب آلامي ..
حتى وفائي .. وأخلاصي
ولاتنسى تضحياتي ..

ودعني أتنفسُ قليلاً عبر سطورك
أنت وحدك لي المتنفس
وأنت أنيسي .. ونديمي
عرفتُكَُ طفلا مطيعاً
ربيتُكَ على الصدق
وعودتك على الاحترام
أكتب قبل أن افقد أحترامي لنفسي
أكتب صفحة في دفتر ذكرياتي
قد كانت يوماً هنا مبعثراتي
أكتب
ألم حروفي
وصرخت كلماتي
وأنين ممحاتي
أكتب عن زماني
عن أحلامي..
كيف تسربت بين أوهامٍ الحقيقه
وبين آمال ٍ عميقه
كيف أضحت سراب
وأصبحت ألوانها باهته
لقد مللتُ الدموع الصامته
ومللتُ البسمه الخجوله
والضحكات الخافته !

أكتب
عن ناري
عن احتراقي
عن الجمرة التي في فؤادي
أكتب
عن لسـانـي ..
عن صرخاتي ..
عن حسراتي ..
عن آهاتــــي ..
عن مأساتي ..

بإختصــــــار !!
أكتب عن كل حياتي ..

أكتب ولا تبالي ..
أكتب ..
قبل أن يجف الحبر منك
مثل ماجفت الدمع عيوني
لو بيدي لأمزق كل أوراقي
وأحرق كل مذكراتي
وأترك لك ماتبقى من صفحاتي
بيضاء ناصعة البياض
وأترك لك حرية التعبير
فأكتب ماتشاء ياقلمي ....
وأتركني تائهه مابين السطور
لأني سوف أجد كل ماتكتبه
بعض من معاناااااااااااااااتي ,,,,






الشارع المهجور ..

في الشارع المهجور ..
دمعي يسابق خطوتي ..
ارتجف خوف وخجل ..
ابكي وخاطري مكسور ....
الليل ظلمة موحشة ... معتم ولابـه نور
جاثم على صدري ألم ..
واحمل على كتافي هموم ..
دربي طووووووويل ... وحملي ثقيل
وحدي أنا وطيفي ..
نمشي بدون شعور ..
في الشارع المهجور ..

ومابين الأمل واليأس ..
أعيش أوهامي ..
واحس ان حولي ناس ..
خلفي وقدامي ..
ويلعب بي الهوجاس ..
وتتلاشى أحلامي ...!
 
ليل وتعب وهموم ..
وعينٍ جفاها النوم ..
ولاشيّب الرأس .. غير العتب واللوم ...
ليه يادنيا الشقا ..؟
زدتي على قلبي العنا ..
تعبت وطوّل المشوار ..
متى تطلع شمس النهار ... ؟
وحظي النايم يقوم .. ؟
ويجبر خاطري المكسور ,,,
كثر السهر والخوف ..
يصّورفي سماي طيوف ..
ومن التعب أرجع وادور..
في شارعي المهجور ...
وعلى رصيف العمر..
ابي انثر أوراقي ..
واسترجع الماضي ..
ومن دفتر الذكرى .. أكتب على البلور ..
رحلة ثمان شهور ..
أمشي بدون شعور ..
 
في

الشارع
المهجور


عندما يُـقتل قلب إمرأة


عندما يُـقتل قلب إمرأة



عندما يُـقتل قلب إمرأة
لابد أن تـتوقف عقارب الساعة
وتقف معها الأيام
ويتجمد العمر..
عندما يُـقتل قلب إمرأة
لابد أن يأتي الحزن..
الهم..
الكآبه..
الرحيل..
الحيرة..
القلق..
الألم..
الدموع ....
وتأتي الصرخات القاسيه..
وتنطفي كل الشموع ..
وماذا بعد ذلك..
الكثير .. الكثير
ياهل ترى !!!!
ماذا اقترف ذلك القلب ليجني كل ذلك..
ويقتل القلب الحنون ...
هل جزاء التضحية .. أول بداية للجنون
***
عندما يُـقتل قلب إمرأة


يتوقف كل شيء
وتبقى فقط صور للذكرى على مر العصور
***
عندما يُـقتل قلب إمرأة

جميع الأعضاء تصاب بالذهول ..
وماذا عساني أن أقول
وقد جف قلمي
وتباعدت وتبعثرت أحرف أسطري
الكل فر مني قبل أن أبدأ حكايتي
وحتى الصوت قد جُرح من قسوة الزمن
وأصبح غير مسموع ..
تجمدت في محاجري كل الدموع
ورمش عيني أوشك للذبول ..
ماذا عساني أن أقول
وقد ذابت الروح
ولم يبقى سوى جسدٍ أصابه الخمول
وقد أصبح خاوي لا معنى له سوى الألم
وماذا عساني أن أقول
لوقتي لو طال فيني العمر
وكيف أواجه قلمي وقطرات الحبر
لو أراد يكتب معاناة السهر
وإلى متى...
إلى متى أبتعد وفي بعدي قرباً لنهاياتي
فأنا في بداية طريق أحزاني
ونهاية طريق أفراحي
وكيف أبقى في حياة انعدمت فيها كل الحواس
ولم يتبقى سوى الأحساس بالموت
فقط مايواسيني في الحياة !!
هي الدموع ...
انا وقلبي والدموع في صراع مستمر
تلك الدمعة ..القطره الصغيره
تحمل أكبر المشاعر..
وأقسى الآلام..
قطره صغيره بحجمها
لكنها كبيرة بما تحمله من آهات وأحزان
***

عندما يُـقتل قلب إمرأة

يبدأ تعريف الدموع
الدمعة!!
تمتص آلامي من جسدي..
لتخرجها ساخنة ملتهبة..

تسيل على خدي فتحرقه لما فيها من حسرات
وتنتهي لتحتضر وتموت على شفتي ..
لقد خسرت الكثير من الدموع..
ولكن لم تمت أحزاني!!
وما زالت تولد من جديد..
أبكي ... وأبكي
وتبكي علي أيامي قبل سنيني ..
وتبكي دقائقي قبل ساعاتي ..
أبكي حزناَ على الماضي الخجول
أبكي خوفاً من المستقبل المجهول

أبكي حتى في ساعات فرحي ..
هل أصابني حب البكاء؟؟؟!..

أو أني اهتويت تلك القطرات المتساقطة ..
من محاجر أعيني..
أو أني عندما علمتُ بأن عيوني
تكون أجمــــل بالدموع ..
أستهويت الدموع .. وعشقت الدموع ...
***

هكذا .. عندما يُـقتل قلب إمرأة

تنطفي كل الشموع ...
ولاشيء يبقى ....... سوى الدموع